الخميس , أكتوبر 21 2021

(الموارد المعدنية) تطالب بتسهيل إجراءات الشركات العاملة في القطاع

شددت وزارة المعادن على ضرورة الاهتمام بقطاع المعادن الصناعية الصغيرة، وطالب بروفيسور عبدالله كودي وكيل وزارة المعادن لدى مخاطبته ورشة عمل المعادن الصناعية، الإمكانيات وزيادة الإنتاج والتي نظمتها الإدارة العامة للإشراف والرقابة على شركات التعدين الصغير بالشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة، طالب الحكومة بتشجيع هذه الصناعات المعدنية والتي تدخل في الكثير من احتياجات الإنسان وتساعد على تنمية وتطوير البلدان المتقدمة، واقترح بروفيسور كودي على الحكومة أن تدخل في شراكات ذكية مع الشركات المشتغلة في هذه الصناعات المعدنية أو تدعمها بتسهيل الإجراءات وخفض الضرائب، داعياً الورشة إلى توجيه رسالة قوية في هذا الصدد حتى تقدم الدولة المعينات اللازمة للنهوض بهذه الصناعات المهمة بما يرفد خزينة البلاد وينهض بمسيرة الاقتصاد،
وفي السياق أمّن المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة الأستاذ مبارك عبدالرحمن أردول على أهمية الورشة التي تأتي في إطار جهود الشركة المستمرة للبحث عن معادن أخرى خلاف الذهب لإنعاش السوق ودعم الاقتصاد بعوائد جليلة، وشدد أردول على ضرورة تفعيل الصناعات المحلية وتطويرها ومعالجة خامها ليتم تصديرها جاهزة إلى الخارج، مبدياً استعداده الكامل لتقديم كل التسهيلات من خلال التشاور مع أصحاب الشأن من الخبراء والمختصين، داعياً إلى أهمية معالجة بعض المشكلات المتمثلة في تردي البنيات التحتية من طرق وكهرباء ومياه بالإضافة إلى تفعيل التشريعات والاهتمام بتدريب وتأهيل الكوادر المحلية، والتزم المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة، بتنفيذ مخرجات الورشة والاستجابة إلى كافة الإجراءات الداعية إلى نهضة وتطوير قطاع الصناعات المعدنية الصغيرة،
إلى ذلك أشاد المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية دكتور محمد سعيد زين العابدين بنهج الشركة السودانية في الاهتمام بقطاع الصناعات التعدينية الصغيرة وهي خطوة جادة لتطوير هذا القطاع الحيوي الهام، مبدياً استعداده لتعزيز التعاون في الصدد من عقد ورش عمل مماثلة تدفع بخطى المعادن الصناعية وزيادة إنتاجها. وكان مدير الإدارة العامة للإشراف والرقابة على شركات التعدين الصغير، جيولوجي مستشار ياسر مصطفى حمزة قد تناول في كلمته أبعاد وأهداف قيام ورشة عمل المعادن الصناعية في إطار البحث عن سبل كفيلة لتعظيم عائدات الدولة وتطوير قطاع المعادن الصناعية وتنوعها.
ونشير إلى أن اليوم الأول للورشة شهد استعراض عدة أوراق عمل من خبراء مختصين، حيث قدم دكتور محمد النجاشي حسن ورقة عن المعادن والصخور الصناعية في السودان، نظرة على الواقع والفوائد الاقتصادية، كما قدم جيولوجي مستشار محمد المبارك حامد ورقة عن الصخور الصناعية بالتركيز على مواد البناء، وقدم مهندس كمال جعفر النور ورقة عن معدن الكروم وفرص الاستثمار في السودان، واختتم اليوم الأول بورقة عن إمكانيات السودان من الأحجار الكريمة قدمها جيولوجي مستشار أحمد الطيب، هذا وقد حظيت أوراق العمل بنقاشات كبيرة من قبل الخبراء والمختصين الذين طرحوا عدة توصيات ستجد لها حيزاً في المخرجات النهائية للورشة التي ستختتم أعمالها الاثنين الحادي عشر من أكتوبر الجاري بدار الشرطة ببري.

شاهد أيضاً

شعبة وكالات السفر والسياحة : الحكومة تعتبرنا مجرد بقرة حلوب

الخرطوم: صدى الأحبار طالبت شعبة وكالات السفر والسياحة الحكومة بالوقوف معها باعتبارها شريك حقيقي فى …

error: